تجاوبن بالارنان والزفراتِ=نوائح عجم اللفظ والنطقاتِ يخبرن الانفاس عن سر أنفس=اسارى هوى ماض وآخرآتِ فأسعدن أو أسعفن حتى تقوضت=صفوف الدجى بالفجر منهزماتِ على العرصات الخاليات من المها=سلام شج صب على العرصاتِ فعهدي بها خضر المعاهد مألفا=من العطرات البيض والخفراتِ ليالي يعدين الوصال على القلى=ويعدي تدانينا على العزباتِ وإذ هن يلحظن العيون سوافرا=ويسترن بالايدي على الوجناتِ وإذ كل يوم لي بلحظي نشوة=يبيت بها قلبي على نشواتِ فكم حسرات هاجها بمحسر=وقوفي يوم الجمع من عرفاتِ ألم تر للايام ما جر جورها=على الناس من نقض وطول شتاتِ ومن دول المستهزئين ومن غدا=بهم طالبا للنور في الظلماتِ فكيف ومن أنى بطالب زلفة=إلى الله بعد الصوم والصلواتِ سوى حب أبناء النبي ورهطه=وبغض بني الزرقاء والعبلاتِ وهند وما أدت سمية وابنها=اولو الكفر في الاسلام والفجراتِ هم نقضوا عهد الكتاب وفرضه=ومحكمه بالزور والشبهاتِ ولم تك إلا محنة كشفتهم=بدعوى ضلال من هن وهنات تراثِ بلا قربى وملك بلا هدى=وحكم بلا شورى بغير هداةِ رزايا أرتنا خضرة الافق حمرة=وردت اجاجا شعم كل فراتِ وما سهلت تلك المذاهب فيهم=على الناس إلا بيعة الفلتاتِ وما قيل أصحاب السقيفة جهرة=بدعوى تراث في الضلال نتاتِ ولو قلدوا الموصى إليه امورها=لزمت بمأمون على العثراتِ أخي خاتم الرسل المصفى من القذى=ومفترس الابطال في الغمراتِ فان جحدوا كان الغدير شهيده=وبدر واحد شامخ الهضباتِ وآي من القرآن تتلى بفضله=وإيثاره بالقوت في اللزباتِ وعز خلال أدركته بسبقها=مناقب كانت فيه مؤتنفاتِ مناقب لم تدرك بخير ولم تنل=بشئ سوى حد القنا الذرباتِ نجي لجبريل الامين وأنتم=عكوف على العزى معا ومناتِ بكيت لرسم الدار من عرفات=وأذريت دمع العين بالعبراتِ وبان عرى صبري وهاجت صبابتي=رسوم ديار قد عفت وعراتِ مدارس آيات خلت من تلاوة=ومنزل وحي مقفر العرصاتِ لآل رسول الله بالخيف من منى=وبالبيت والتعريف والجمراتِ ديار لعبد الله بالخيف من منى=وللسيد الداعي إلى الصلواتِ ديار علي والحسين وجعفر=وحمزة والسجاد ذي الثفناتِ ديار لعبد الله والفضل صنوه=نجي رسول الله في الخلواتِ وسبطي رسول الله وابني وصيه=ووارث علم الله والحسناتِ منازل وحي الله ينزل بينها=على أحمد المذكور في السوراتِ منازل قوم يهتدى بهداهم=فيؤمن منهم زلة العثراتِ منازل كانت للصلاة وللتقى=وللصوم والتطهير والحسناتِ منازل لا تيم يحل بربعها=ولا ابن صهاك فاتك الحرماتِ ديار عفاها جور كل منابذ=ولم تعف للايام والسنواتِ فيا وارثي علم النبي وآلهِ=عليكم سلامٌ دائمُ النفحاتِ قفا نسأل الدار التي خف أهلها=متى عهدها بالصوم والصلواتِ وأين الاولى شطت بهم غربة النوى=أفانين في الاقطار مفترقاتِ هم أهل ميراث النبي إذا اعتزوا=وهم خير سادات وخير حماةِ إذا لم نناج الله في صلواتنا=بأسمائهم لم يقبل الصلواتِ مطاعيم للاعسار في كل مشهد=لقد شرفوا بالفضل والبركاتِ وما الناس إلا غاصب ومكذب=ومضطغن ذو إحنة وتراتِ إذا ذكروا قتلى ببدر وخيبر=ويوم حنين أسبلوا العبراتِ فكيف يحبون النبي ورهطه=وهم تركوا أحشاءهم وغراتِ لقد لاينوه في المقال وأضمروا=قلوبا على الاحقاد منطوياتِ فان لم يكن إلا بقربي محمد=فهاشم أولى من هن وهناتِ سقى الله قبرا بالمدينة غيثه=فقد حل فيه الامن بالبركاتِ نبي الهدى صلى عليه مليكه=وبلغ عنا روحه التحفاتِ وصلى الله عليه ما ذر شارق=ولاحت نجوم الليل مبتدراتِ أفاطم لو خلت الحسين مجدلا=وقد مات عطشانا بشط فراتِ إذا للطمت الخد فاطم عنده=وأجريت دمع العين في الوجناتِ أفاطم قومي يا ابنة الخير واندبي=نجوم سماوات بأرض فلاتِ قبور بكوفان واخرى بطيبة=واخرى بفخ نالها صلواتي واخرى بأرض الجوزجان محلها=وقبر ببا خمرى لدى الغرباتِ وقبر ببغداد لنفس زكية=تضمنها الرحمن في الغرفاتِ وقبر بطوس يا لها من مصيبة=ألحت على الاحشاء بالزفراتِ إلى الحشر حتى يبعث الله قائما=يفرج عنا الغم والكرباتِ علي بن موسى أرشد الله أمره=وصلى عليه أفضل الصلواتِ فأما الممضات التي لست بالغا=مبالغها منى بكنه صفاتِ قبور ببطن النهر من جنب كربلا=معرسهم منها بشط فراتِ توفوا عطاشا بالفرات فليتني=توفيت فيهم قبل حين وفاتي إلى الله أشكو لوعة عند ذكرهم=سقتني بكأس الثكل والفظعاتِ أخاف بأن ازدارهم فتشوقني=مصارعهم بالجزع فالنخلاتِ تغشاهم ريب المنون فما ترى=لهم عقرة مغشية الحجراتِ خلا أن منهم بالمدينة عصبة=مدينين أنضاء من اللزباتِ قليلة زوار سوى أن زورا=من الضبع والعقبان والرخماتِ لهم كل يوم تربة بمضاجع=ثوت في نواحي الارض مفترقاتِ تنكبت لاواء السنين جوارهم=ولا تصطليهم جمرة الجمراتِ وقد كان منهم بالحجاز وأرضها=مغاوير نجارون في الازماتِ حمى لم تُطره المبدياتُ وأوجهٌ=تضئ لدى الإيسار والظلماتِ إذا وردوا خيلا بسمر من القنا=مساعير حرب أقحموا الغمراتِ فان فخروا يوما أتوا بمحمد=وجبريل والفرقان والسوراتِ وعدوا عليا ذا المناقب والعلى=وفاطمة الزهراء خير بناتِ وحمزة والعباس ذا الهدي والتقى=وجعفرا الطيار في الحجباتِ اولئك لا ملقوح هند و تِربِها=سمية من نوكى ومن قذراتِ ستسأل تيم عنهم وعديها=وبيعتهم من أفجر الفجراتِ هم منعوا الآباء عن أخذ حقهم=وهم تركوا الابناء رهن شتاتِ وهم عدلوها عن وصي محمد=فبيعتهم جاءت عن الغدراتِ وليهم صنو النبي محمد=أبوالحسن الفراج للغمراتِ ملامك في آل النبي فانهم=أحباي ما داموا وأهل ثقاتي تخيرتهم رشدا لنفسي إنهم=على كل حال خيرة الخيراتِ نبذت إليهم بالمودة صادقا=وسلمت نفسي طائعا لولاتي فيا رب زدني في هواي بصيرة=وزد حبهم يا رب في حسناتي سأبكيهم ما حج لله راكب=وما ناح قمري على الشجراتِ وإني لمولاهم وقال عدوهم=وإني لمحزون بطول حياتي بنفسي أنتم من كهول و فتية=لفك عناة أو لحمل دياتِ وللخيل لما قيد الموت خطوها=فأطلقتم منهن بالذرباتِ احب قصي الرحم من أجل حبكم=وأهجر فيكم زوجتي وبناتي وأكتم حبيكم مخافة كاشح=عنيد لاهل الحق غير مواتِ فيا عين بكيهم وجودي بعبرة=فقد آن للتسكاب والهملاتِ لقد حَفّت الأيامُ حولي بشرّها=وإني لارجو الأمن بعد وفاتي إلم تر أني مذ ثلاثون حجة=أروح وأغدو دائم الحسراتِ أرى فيئهم في غيرهم متقسما=وأيديهم من فيئهم صفراتِ وكيف اداوي من جوى بي والجوى=امية أهل الكفر واللعناتِ وآل زياد في الحرير مصونة=وآل رسول الله منهتكاتِ سأبكيهم ما ذر في الافق شارق=ونادى مناد الخير بالصلواتِ وما طلعت شمس وحان غروبها= وبالليل أبكيهم وبالغدواتِ ديار رسول الله أصبحن بلقعا=وآل زياد تسكن الحجراتِ وآل رسول الله تدمى نحورهم=وآل زياد ربة الحجلاتِ وآل رسول الله تُسبى حريمهم=وآل زياد آمنوا السرباتِ وآل رسول الله نُحفٌ جُسومُهم=و آل زيادٍ غُلظُ القصراتِ إذا وتروا مدوا إلى واتريهم=أكفا عن الاوتار منقبضاتِ فلو لا الذي أرجوه في اليوم أو غد=تقطع نفسي إثرهم حسراتِ خروج إمام لا محالة خارج=يقوم على اسم الله والبركاتِ يميز فينا كل حق وباطل=ويجزي على النعماء والنقماتِ فيا نفس طيبي ثم يا نفس فابشري=فغير بعيد كل ما هو آتِ ولا تجزعي من مدة الجور إنني=أرى قوتي قد أذنت بثباتِ فيا رب عجل ما اؤمل فيهم=لاشقي نفسي من أسى المحناتِ فان قرب الرحمان من تلك مدتي=وأخر من عمري ووقت وفاتي شفيت ولم أترك لنفسي غصة=ورويت منهم منصلي وقناتي فاني من الرحمن أرجو بحبهم=حياة لدى الفردوس غير بَتاتِ عسى الله أن يرتاح للخلق إنه=إلى كل قوم دائم اللحظاتِ فإن قلتُ عرفاً أنكروهُ بمنكرٍ=و غطوا على التحقيق بالشبهاتِ سأقصرُ نفسي جاهداً عن جدالهم=كفاني ما ألقى من العبراتِ أحاولُ نقلَ الشمس من مُستقرها=و إسماعُ أحجارٍ من الصَلَدَاتِ فمن عارفٍ لم ينتفع، و معاندٍ=يميلُ معَ الأهواءِ و الشهواتِ قُصَارَاي منهم أن أبوء بغصةٍ=ترددَ في صدري و في لهَواتي كأنكَ بالأضلاعِ قد ضاقَ رحبها=لما ضُمنت من شدة الزفراتِ

Testing
عرض القصيدة