مِنْ أَجْلِهَا خُلِقَ الوُجُودُ فَكَيفَ يُكْ=سَرُ ضِْلْعُهَا وَالنَّاسُ تَنْظُرُ فِي العَلَنْ ! هِيَ رَحْمَةُ اللهِ الَّتِي وَسِعَتْ جَمِي=عَ الكَائِنَاتِ فَكَيفَ تُتْرَكُ دُونَ أَنْ ... ! خُذِلَتْ فَتَعْسًا لِلحَيَاةِ إِذَا بِهَا=خُذِلَ الَّذِي نَصَرَ الشَّرَائِعَ وَالسُّنَنْ مَا حَالُ قَلْبِكَ؟ وَالجِرَاحُ تَشنُّ هَجْ=مَتَهَا عَلَيكَ وَعَنْكَ قَدْ رَحَلَ الوَطَنْ مَتَغَرِّبٌ فِي عُقْرِ دَارِكَ لَمْ تَجِدْ=وَطَنًا يُحَاكِي فِي الدُّنَا أمَّ الحَسَنْ يَا سَيَّدَ البُلَغَاءِ جُرْحُكَ غَائِرٌ=قَامُوسُكُ اللغَوِيُّ قَيَّدَهُ الحَزَنْ: ضِلْعٌ، ضَيَاعٌ، لَطْمَةٌ، فَدَكٌ، دِمَا=نَعْشٌ، يَتَامَى، لَوعَةٌ، حُزْنٌ، كَفَنْ !

Testing
عرض القصيدة