قسم القصيدة مرتضى آل شرارة العاملي,
عنوان القصيدة قتلوه لمّا قد أبـــــانَ خـــــواءَهم (استشهاد الإمام الجواد عليه السلام 1438هـ)
قتلوه لمّا قد أبانَ خواءَهم
(استشهاد الإمام الجواد عليه السلام 1438ه)
1. أرثي إمامي والرثاء عويلُ دمعي حروفي والسطورُ تسيلُ
2. أرثي الجَوادَ بفيْضِ وَجْدٍ راسخٍ في القلبِ، ليس لحزنِه تعليلُ
3. أرثي إمامَ المسلمينَ وقد سرى في جسمِه سُمُّ الطُّغاةِ عَجولُ
4. والمقلة الهيفاءُ يقْصُر دمعُها عن قصّة الأشجانِ وهي تطولُ
5. وعليكَ حزنٌ قد توارثَ جمرَه جيلٌ فجيلٌ والمُصاب جليلُ
6. راموا غيابَكَ واهمينَ بأنّهم إنْ غابَ جِسمُك فالمقامُ يزولُ
7. هيهاتَ يابن الأكرمينَ ولم يكنْ لكمُ على مرِّ العصورِ مثيلُ
8. فمَقامُكم حتى الملائكُ دونَه جبريلُ يخدمُكم وإسرافيلُ
9. لكنْ عِداكُم ضلَّلوا جُلَّ الورى عنكم، وقُدِّسَ ذلك التضليلُ !
10. جَهِلوا ضُحاكُم، قد تراكمَ فوقَهم زيفٌ تَطاولَ عهْدُه ووُحولُ
11. فتفرّقوا سُبُلاً وإنَّ سبيلَكم هو للجِنانِ الطيّباتِ سبيلُ
12. قتلوا الجوادَ لأنّ طُهرَ وجودِهِ كشفٌ لرِجسِ وجودِهم ودليلُ
13. قتلوه لمّا قد أبانَ خواءَهم وإذا بهم بينَ الجموعِ طبولُ !
14. قتلَتْه أمُّ الرِّجسِ، قبلًا أمُّها قتلتْ رسولَ اللهِ وهو رسولُ !
15. والجعدةُ الغبراءُ قتَلتْ سِبطَه والقتلُ في آلِ الهُدى موصولُ
16. عجبًا لغرقى يقتلون سفينةً ولمُدنَفين طبيبُهم مقتولُ !
17. يا ذا الجوادُ وإنّ خفْقَ قلوبِنا بولائِكم وكأنّه ترتيلُ
18. واللعنُ تِلْوَ اللعنِ فوق ثغورِنا لعدوِّكم ويحفُّهُ التهليلُ
مرتضى آل شرارة العاملي
جميع الحقوق محفوظة لموقع شعراء أهل البيت عليهم السلام www.Shoaraa.com