قسم القصيدة مرتضى آل شرارة العاملي,
عنوان القصيدة طهّرت في ماء الغدير يقيني ( في عيد الغدير)
1. طهّرتُ في ماءِ الغديرِ يقيني
وأنرتُ من صبحِ الغديرِ جبيني
2. وأزلت أدرانَ الضلالةِ من دمي
بضحى الغدير، فشعَّ كوكبُ طيني
3. ومضيتُ معه لا أفارقُ دفقَه
له رافدٌ في أشهري وسنيني
4. إنَّ الإمامةَ للنبوةِ توأمٌ
كانا جنينًا مُقْرَنا بجنينِ
5. نورانِ من عرشِ الإلهِ تنزّلا
بمكانِ طهرٍ في الوجودِ مكينِ
6. لا فصل بينهما بقلبٍ مؤمنٍ
إلا لدى ذي غفلةٍ مأفونِ
7. لو لم يبلّغْ أحمدٌ بولايةٍ
فلَقالها بالعقلِ كلُّ رزينِ
8. هذا عليٌّ والعلا طبعٌ له
هو والفضائلُ كلُّها كعجينِ
9. هو نفسُ أحمدَ، ما أرى من بَعدِها
فضلاً أجلَّ بفُلكِه المشحونِ
10. لما ارتقى خيرُ الخلائقِ داعيًا
للمرتضى بولايةٍ في الدينِ
11. ما كان يعبثُ، أو يحرّفُ دينَنا
حاشاهُ من وحيٍ أتاهُ أمينِ
12. بل كان يكملُ للرسالةِ صرحَها
ويقودُها نحو الضحى المأمونِ
13. ويصونُها من كلِّ صاحبِ بدعةٍ
متربّصٍ ليقودَ خيرَ سفينِ
14. رُبّانها يختارُه ربُّ العُلى
أو أنها تبقى بلا تحصينِ
15. لن يشهدَ الجوديُّ طهرَ رُسوِّها
ستكون في الأمواجِ مثلَ رهينِ
16. ولسوفَ تغرقُ في سحيقِ ضلالةٍ
ويسودُ فوق الناسِ كلُّ لعينِ
17. هذي الولايةُ للذي خلقَ الورى
هو شاءَها تاجًا لخيرِ جبينِ
18. اليومَ فوقَ دموعِنا بزغَ الهنا
وطغى على حزنٍ يفيضُ دفينِ
19. يوم اكتمالِ الدينِ بدرًا ساطعًا
وتمامِ إنعامٍ ومحقِ ظنونِ
20. فالقلبُ يعزفُ بالسعادةِ والهدى
خفقًا يعانقُ بهجةَ التلحينِ
جميع الحقوق محفوظة لموقع شعراء أهل البيت عليهم السلام www.Shoaraa.com