قسم القصيدة مرتضى آل شرارة العاملي,
عنوان القصيدة العابرون إلى الحقيقة
1. العابرون إلى الحقيقة دأبهم
يمشون فوق تضرم وجليد
2. لا بد يصطدم الدجى بنهارهم
ويشنع التنعاب بالتغريد
3. لا بد تجتمع العناكب ضدهم
وتلف بالأوهام كل وريد
4. وتشن ضدهم النخاسة حربها
إذ حرروا منها صفوف عبيد
5. وتؤجج الأبواق كل خداعها
والزيف يلبس لهجة التهديد
6. والحقد يخرج من عميق جحورهم
مترنحا، متسربلا بحديد
7. ويفخخون سطورهم بحروفهم
ويغلفون زعافها بورود
8. لكن رفاق الشمس شربوا ضوءها
ما هم سوى متشهد وشهيد
9. شهداء قبل رحيلهم. مسك العلا
بدمائهم، والروح لحن صعود
10. هم أتقنوا رفض الذين صديدهم
ما زال يحسب وجنة العنقود !
11. والدهر يضحك ساخرا أن الذي
هو محض نغل قاد جيل أسود !
12. والصبح ينتظر انبلاج ضيائه
لكن منابرنا ابتلت بقرود !
13. رقصوا على لحن العدو، وأوهموا
أحداقهم بطهارة النمرود !
14. قد أدمنوا كرع السياسة، غازلوا
محرابها، وتوضؤوا بجحود !
15. حجبوا كثيرا من أشعة شمسنا
تحت العمائم بيضها والسود !
16. جعلوا الولاية كالقلادة، زينة
تبدى وتخفى وفق كل جديد !
17. وتذرعوا بمرونة مزعومة
هي في الزمان ذريعة الرعديد
18. للحق وجه واحد، إن الذي
يبغي وجوها ليس في التوحيد
19. فليرتدوا أهواءهم، لكنهم
يبقون عريا من هدى منشود
20. وليرتقوا عند الورى، لكنهم
عند الإله أقل من جلمود
21. ليسوا كيوسف بيع بخسا في الورى
وهو الرسول وحجة المعبود
22. راموا ثواب الناس فهو مرادهم
بئس المراد، وخيبة لمريد
23. كم يفتنون ! وكم يبان طلاؤهم!
ويغربلون فليس من صنديد
24. وتسدد الرميات نحو دخانهم
فيفر رغم ركاكة التسديد !
25. فالجبن فن، والفرار مهارة
والنهج متسع لكل مزيد
26. هذا بدين الرب، لا بسياسة
هم يزأرون بها زئير أسود !
27. جهلوا الشهادة، ليس كل مناضل
يدعى شهيدا، أو بعيض شهيد
28. إن الشهادة ليس يرقاها سوى
من للولاية مثل ظل العود
جميع الحقوق محفوظة لموقع شعراء أهل البيت عليهم السلام www.Shoaraa.com