أهلا وسهلا بك عزيزي الزائر

اسم المستخدم
كلمـــة المرور
    تذكرني!
تسجيل عضوية  نسيت كلمة المرور؟
أيروق عيناً منزل بك رائق .. ومنازل التوحيد قفر بلقع؟  ( السيد صالح القزويني النجفي )
 
 

  الموسوعة الشعرية

 
 تابعنا على     Follow US on
       
شعراء أهل البيت عليهم السلام - عجل رعاك الله
الرئيسية الموسوعة الشعرية القرن الخامس عشر الهجري شعراء الكويت محمد عبدالرضا الحرزي
عرض القصيدة
    احصائيات عامة
 عدد الأبيات
 106
 نوع القصيدة
 فصحى
تاريخ الإضافة
 06/01/2011
المقيمون
عرض
 الزيارات  
 7059
مشاركة من  
أبو كوثر
وقت الإضافة
 10:28 صباحاً
  التقييم بالصور
  التقييم :80% من قبل :    شخص
 التعليقات
 0
مرات الإرسال
 0
عدد المقيمين
 1
  معدل التقييم
 80%
    خيارات إضافية
تقييم القصيدة
 تشغيل الموسيقى خلال قراءة القصيدة
 أخبر صديق
حزينة
الرجاء اختيار الموسيقى المناسبة من الجانب.
هادئة
ثورية
اسمك الكريم
بريدك الخاص
بريد صديقك
إختر التقييم أعلاه
    الملفات الصوتية والمرئية (0)
لا يوجد ملفات صوتية أو مرئية لهذه القصيدة!
    عرض القصيدة
عجل رعاك الله
ما كانَ عَهْدِي بِالذينَ تَحَمَّلُوا=إلا كَعَهْدِ مَنِ احْتَواهُ الجَنْدَلُ
عجل رعاك الله
1. ما كانَ عَهْدِي بِالذينَ تَحَمَّلُواإلا كَعَهْدِ مَنِ احْتَواهُ الجَنْدَلُ
2. هَجَرَتْ قَرارَ الحالِ نَفْسِيَ مُذْ رَقَىقَلْبي جِهامَ العيسِ ساعَةَ أَجْفَلوا
3. و حَكَتْ دُمُوعي إِثْرَهُمْ رَسْمَ السُّرىبَعْضٌ يَخِبُّ و آخَرٌ يَتَغَلْغَلُ
4. و مَحاجِري لِفِراقِهِم كَدِيارِهِمأَوْدى مَعالِمَها مُلِثٌّ مُمْحِلُ
5. أَسْلُو وَ كَيْفَ لِيَ السُّلُوُّ وَ لِي بِهِمْرَأْيٌ يُشَلُّ و ذاكِرٌ يَتَبَتَّلُ
6. ولَهُم بِأَحْشائي نَجِيُّ صَبابَةٍعَنْها جِهاراً مُقْلَتَيَّ تُوَلْوِلُ
7. الله يا وَطَنَ الأَحِبَّةِ إنَّنيلِطَلِيقِ فِكْري في ذُراكَ مُكَبِّلُ
8. وأراكَ مَغْنى ما أَزُجُّ مِنَ الثَّنانَظْماً و إيماءً عَلَيْكَ أُدَلِّلُ
9. و لأنتَ عَيْنُ مَعِينِ كُلِّ رَوِيَّةٍبِدُموعِ ناظِمِها طِلاً تَتَكَحَّلُ
10. لم أقتَبِسْ مِن قاعِ قَلْبي جَذْوَةًإلا و أنتَ بِها الشِّهابُ الأجْدَلُ
11. كَلا ولَنْ أُبْدي لِغَيْرِكَ هِمَّتيما دُمْتَ أنت مِنَ الهُمومِ الأطوَلُ
12. ومِنَ الهَوى دارٌ يَحِلُّ بها الفَتىفي الحِلِّ والتَّرْحالِ لا تَتَبَدَّلُ
13. وَطَنٌ و حَيْثُ أُحِبُّ فهو مِنَ الهوىقَتْلي وَحَيْثُ أشوقُ فَهو المقْتَلُ
14. وَطَنٌ مَرابِعُهُ مَراتِعُ ناظِريوكَذا مَنازِلُهُ لِقَلْبِيَ مَنزِلُ
15. وَطَنٌ بِهِ الزَّهْراءُ حَطَّ جَلالُهافَفِداءُ تُرْبَتِهِ الوُجودُ الأَكْمَلُ
16. أَصْلُ النبوَّةِ و الوِلا يُنْبِيكَ عَنإجلالِها مَلَكٌ و يَشْهَدُ مُرْسَلُ
17. هي روحُ حَيْدَرَةٍ و مُهْجَةُ أَحمدٍبَل إنَّها الخَلْقُ الكَريمُ الأَوَّلُ
18. خَيْرُ النِّسا بَلْ خَيْرُ مَنْ وَطِئَ الثَّرىمِنْ دونِها رُفِعَ السِّماكُ الأعْزَلُ
19. عَنَّتْ لها الأَيامُ فَهي شَواهِدٌتَمْضي على آياتِها فتُبَجِّلُ
20. آلاؤُها هِبَةُ الحَياةِ و فَضْلُهافي الكائِناتِ على المَدى مُتَطَوِّلُ
21. ولأجْلِها ابتَلَجَ الصَّباحُ و نورُهُو اسوَدَّ ليلٌ في المجرةِ أليَلُ
22. ولحبِّها خَلْقُ الجنانِ وسُعِرَتْنارٌ لشانِئها تشوه و تنكِلُ
23. سادَ الورى أجدادُها وبها علىأجدادِها أبناؤُها قد فُضِّلوا
24. والدرُّ كلٌ في الجمالِ مُصدرٌلكن يَزينُ الدرَّ ما هو أجملُ
25. خَلْقٌ ولكن فَوْقَ كُلِّ خَلِيقَةٍجَلَّتْ فَمَعْناها البَعِيدُ المُعضِلُ
26. سَلْ "هل أتى" أوَ هَلْ أتى بِمِثالِهادَهْرٌ يَجُودُ على الأنامِ ويَبْخَلُ
27. هي آيةُ القُرْبى و شَرعُ وِدادِهافرضٌ به مِنّا الفَرائِضُ تُقبَلُ
28. هي ليلة قد جَلَّ قدساً قدرُهافيها الملائكُ بالقضاءِ تَنَزَّلُ
29. وكذاك تَرْبُو أَلْفَ شَهْرٍ مِثْلَماهي مِنْ جَمِيعِ الخَلْقِ طُراً أَفْضَلُ
30. الطُّهرُ نَفساً و الرَّضِيَّةُ رُتبَةًأبَداً و أزكى ما يكونُ و أنفَلُ
31. جَمَعت صِفاتَ الأنبياءِ فكلُّهممِنها على قَدَرٍ يَرومُ و يَنهلُ
32. والكلُّ ما نزَلَ القضاءُ بِساحِهِفي النائِباتِ بفضلها يَتَوَسَّلُ
33. وشَفِيعَةٌ في الحَشْرِ يَوْمَ وُقوفِهِمْوالكُلُّ يَرْجوها هُناكَ و يَأْمُلُ
34. جَهِلَ الوَرى مِقدارَها فَتَراهُمُيَتَصاوَلُونَ بِها و كُلٌ أعْزَلُ
35. فالبَعْضُ عن سَفَهٍ يَقولُ و يَدَّعيوالبَعْضُ يَخْبِطُ كالعَشِيِّ و يخطِلُ
36. والكلُ في دَرَكٍ تربَّصه الردىفيه العقولُ عن البصائر تذهَلُ
37. جلَّت فدقَّت في النفوسِ فضاق عنإدراكها عقلٌ وضلَّ مُضلَّلُ
38. أبداً كمثلِ الشَّمسِ يُبديها الضياوعن العيونِ بضوئها تتسربلُ
39. مفطومة عن كلِّ رجسٍ كُنهُهاسرٌّ لدى علمِ الإله مجلَّلُ
40. هي سرُّ بارئها و محض جلالِهِومِثالُهُ الأعلى الذي لا يُعدَلُ
41. هي رُكنُ رحمتِهِ وغايةُ جودِهو جَنابُ رأفتِهِ البَهِيُّ المُؤثَلُ
42. و الحجَّةُ الكُبرى على حججِ الورىمن عِلمِها نَهَلوا و عنها أَنْهَلوا
43. فاللَّوحُ مما تحتويهِ علومُهايبدي على صَفَحاتِهِ و يُسَجِّلُ
44. مَلَكت زِمامَ العالَمِين فأمرُهافصلٌ لدى سمةِ القضاءِ و فيصلُ
45. نفسي لمقدمِها الفدا أيَدُعُّهاعبدٌ و يَزجُرُها اللَّئيمُ الأرذَلُ
46. وهي التي طَوْعاً لهِمَّةِ لَحظِهاعقلُ المجرةِ صاغراً يتمثَّلُ
47. يا عقلُ فاجزَع ما ذَكّرْتَ مُصابَهاإن العقولَ لمثلِ ذا لا تعقلُ
48. والدَّمعَ يا عيني فسُحيهِ قذاًسَيْلاً به تَطِفُ الجبالَ الأسهلُ
49. واحكي فؤادي وجدَ كلِّ مُتيمٍسمةُ الأسى في وجنَتيهِ تُدَلِّلُ
50. و بِغُصَّتي لُذْ يا لِسانيَ مثلَمالاذَتْ وراءَ البابِ ساعةَ أقبلوا
51. أوَ تُحرَقُ الدارُ التي عن أهلِهاما زال ثغرُ البيِّناتِ يُرَتلُ
52. أوَ يُلطَمُ الوجهُ الشريفُ وكم هوىًطه بأمرِ اللهِ كان يُقَبِّلُ
53. أوَ يُسقِطونَ جنينها لهفي لهاوبصدرها المسمارُ حقداً أشكلوا
54. وتقول يا ابن العم يا غوثَ الورىيا من لصارمِه يُساقُ الجَحفَلُ
55. يا واحدَ الدنيا و غِبَّ فنائهاومُجندلَ الأبطالِ حيثُ تَجَدَّلوا
56. أتراه يلطمني و يحرق منزليوينال من حُرمي و أنت مُكبَّلُ
57. وخلافةٌ لك قد أقيمَ قوامُهالسواك يا ابن الخيرِ ها قد أنحلوا
58. بمن العزاء ومن سواك لي الحمىوبمن يجار المستجير و يأمُلُ
59. فأجابها و الدمع من أثرِ الضناكالنارِ يقدحُ في اللحاظ فيُشعِلُ
60. لولا وصيةُ أحمدٍ لسقيتُهمصرف الردى مما يمج المِنصلُ
61. ولَسُمتُهم خَشْناءَ يَغْلُظُ كَلْمُهافيها تَجُسُّ على الأُنوفِ الأَرجلُ
62. لكن أُمِرْتُ بحمل ما لو بعضُهُفي يذبُلٍ لاندك قاعاً يذبلُ
63. و الفضلُ في عدلِ الصروف وإنماصبر القلوبِ على النوائب أفضلُ
64. أسَفي عليك أبا الحسين بقدر ماأنا عن ولائك في التفاخرِ أرفلُ
65. وكما عليك تفجعي طول المدىلك في سرورِ القلبِ ما هو أطولُ
66. ولقد جمعتَ بخِلقَتي ضدينِ ماجمعا سوى في من بحبك يُجبلُ
67. لينَ الحيا ورقيقَ طارئة الهوىوجلادَ مقتحمِ المهالكِ فطحَلُ
68. وكذاك أنت بهيجُ رائقةِ الولاطوراً و طوراً في النوائبِ مِعولُ
69. شرعٌ هواك ويا بحبك من لظىننجو غداة عداك فيها أُدخِلوا
70. يا راكباً وثبت به شِملالةٌوَثبَ المها حيثُ استشاطَ النهشلُ
71. حثاً تخالُ بها يَلَمْلَمَ سارِباًوعلى قوائمِها تميسُ الأسهلُ
72. عرِّج على شِعبِ العُلا من غالبٍحيث الصفا و المُستجارُ يُقَبَّلُ
73. وَأتِ الحُجون وقل ألا مِن هاشمٍنفرٌ على شَحذِ الصوارمِ أُنسِلوا
74. أين الأُلى تركوا التِّراتَ وقبلُ همزُبُرَ القلوبِ على السَّوابِغِ أهدلوا
75. أين الذين همو إذا شبَّ الوغىمن دونها بذلوا النفيسَ و أجزَلوا
76. المانِعينَ الجارَ و هو طريدُهمو المُكرمين الضيفَ أنى أُنزِلوا
77. والمُرجفين قلوبَ أقرانِ اللِّقابثَباتِ أفئدةٍ تَقُذُّ و تُرْقِلُ
78. و المُطعمينَ الوحشَ من صَيْدِ القَناو الراكبين الموتَ حيث ترجلوا
79. العابدين الزاهدين أولي النُّهىعن قولهم وحي الكتاب يُأَوَّلُ
80. الراجحين العقل مهما نوظِرواو الراسخين الحلم مهما زُلْزِلوا
81. قومٌ إذا ثقُلَت مطالِبُ ذي العلاخَفوا لداعيها بما هو أثقلُ
82. أبداً كأمثالِ السحابِ أكفُّهمإما نَوالاً أو وبالاً تهطلُ
83. سَلْهُم فديتُكَ أين حلَّ شريدُهمو لأي حينٍ بالغيابِ مُجَلَّلُ
84. ولم القعود و قام دين بني الخنافي مَنْ يَشاءُ مِنَ العِبادِ يُنَكِّلُ
85. إن كان يسمعني فثمَّةَ مُبرِقٌفي الصدرِ يُذكيني و ثمَّةَ مزجلُ
86. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍنعشٌ و عزَّ لقبرِهِ من ينزِلُ
87. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍسيفٌ تَقَلَّدَهُ اللَّعوب الأخطلُ
88. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍأضحى خيالاً عابِراً لا يُعقَلُ
89. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍشكلٌ على زِيِّ الفعال مُشَكَّلُ
90. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍدُسَّ النقيعُ به و زُجَّ الحنظلُ
91. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍفي كلِّ أحكامِ العقولِ مُعَطلُ
92. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍيدعوك وا غوثاه يا مُزَّمِلُ
93. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍخلف الجدار عليه ناراً أشعلوا
94. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍشلوٌ على أرضِ الطفوفِ مُرَمَّلُ
95. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍيُسبى جهاراً و اللواحظُ همَّلُ
96. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍفي الأسر لا يُفدى وثمَّ مُغلَّلُ
97. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍدونَ الحرائرِ في الفراتِ مجَندلُ
98. عجل رعاكَ اللهُ دينَ محمدٍسم و تشريدٌ يُدعُّ و يقتلُ
99. عجل رعاكَ اللهُ أنتَ غِياثُناو مَلاذُنا و عصامُنا و المَوْئِلُ
100. عجل فَدَيتُك يا إمامَ زماننافالكلُّ مُرتَقِبٌ عليك مُعَوِّلُ
101. طه إليك حَدَوْتُها عَلَوِيَّةًنجلاء تُجمِلُ في الهوى و تُفصِّلُ
102. مهلاً على أعتابها سال الحِجىوسعى إليها القلب وهو مُهرولُ
103. تعلو على صَهَواتِ ضابِحةِ الحشافيُثارُ عنها في العقولِ القَسطلُ
104. يهفو لها سَمعُ السماءِ و عن سناقَبَساتِها طرفُ الثريا يعدلُ
105. في مدحكُم و رِثائكُم أُهديكَهاعقداً على جيدِ الزمانِ تجلجلُ
106. صلى عليك اللهُ يا روحَ الهُدىوعلى بنيك الخير ما قد أمَّلوا
محمد عبد الرضا الحرزي
    التعليقات (0)
لا يوجد تعليقات 



شعراء أهل البيت عليهم السلام © 2009 - 2018م  ،  برمجة وتصميم : المصمم الذهبي لتقنية المعلومات
شعراء أهل البيت عليهم السلام