أهلا وسهلا بك عزيزي الزائر

اسم المستخدم
كلمـــة المرور
    تذكرني!
تسجيل عضوية  نسيت كلمة المرور؟
هَذا الّذي تَعرِفُ البَطْحاءُ وَطْأتَهُ .. وَالبَيْتُ يعْرِفُهُ وَالحِلُّ وَالحَرَمُ  ( همام بن غالب الفرزدق )
 
 

  الموسوعة الشعرية

 
 تابعنا على     Follow US on
       
شعراء أهل البيت عليهم السلام - قد هد ركن الضحى فالليل مقتحم
الرئيسية الموسوعة الشعرية القرن الخامس عشر الهجري شعراء الكويت محمد عبدالرضا الحرزي
عرض القصيدة
    احصائيات عامة
 عدد الأبيات
 70
 نوع القصيدة
 فصحى
تاريخ الإضافة
 06/01/2011
المقيمون
-
 الزيارات  
 3807
مشاركة من  
أبو كوثر
وقت الإضافة
 10:23 صباحاً
  التقييم بالصور
  التقييم :0% من قبل :    شخص
 التعليقات
 0
مرات الإرسال
 0
عدد المقيمين
 0
  معدل التقييم
 0%
    خيارات إضافية
تقييم القصيدة
 تشغيل الموسيقى خلال قراءة القصيدة
 أخبر صديق
حزينة
الرجاء اختيار الموسيقى المناسبة من الجانب.
هادئة
ثورية
اسمك الكريم
بريدك الخاص
بريد صديقك
إختر التقييم أعلاه
    الملفات الصوتية والمرئية (0)
لا يوجد ملفات صوتية أو مرئية لهذه القصيدة!
    عرض القصيدة
قد هد ركن الضحى فالليل مقتحم
قد هُدَّ رُكنُ الضُّحى فالليلُ مُقتَحِمُ=و بِالأَسى سِيقَتِ الأيامُ و الأُممُ
قد هد ركن الضحى فالليل مقتحم
1. قد هُدَّ رُكنُ الضُّحى فالليلُ مُقتَحِمُو بِالأَسى سِيقَتِ الأيامُ و الأُممُ
2. و الحادِثاتُ بِرَكبِ النّائِباتِ مَعاًو كُلَّما أَفْصَحَتْ عَنْ حالِها بُهَمُ
3. و كلُّ عَيْنٍ تَرى قَد أَبصَرَتْ عَدَماًو كُلُّ سَمْعٍ بِهِ قَد حُكِّمَ الصَّممُ
4. و الناسُ ما إِنْ تَرى أَشكالُهُمْ بَشَرٌو هُمْ بِواقِعِهِمْ الذِّئبُ و الغَنَمُ
5. أحكامُهُم عَنْ هَوَى أَحلامِهِمْ نَطَقَتْو دِينُهم عَنْ هوى دُنياهُمُ حَكَمُ
6. و شَهوَةٌ كُلُّ ما بِالأَمرِ غايَتُهُمْو مَوْتُهم أَفضَلُ الأَعمالِ لَو عَلِموا
7. أرزاقُهُمْ قَصُرَتْ خَيْراتُهُمْ نَفَدَتْأَشْكالُهُمْ حَسُنَتْ و القُبْحَ ما كَتَموا
8. أَعْرافُهُمْ نُكِرَتْ أَرحامُهُم قُطِعَتْأَلْبابُهُم فَهِمَتْ و الجَهْلَ ما فَهِمُوا
9. فما تَعَلُّلُ قَلبِي و هو ذو كَمَدٍو ما تَعَلُّلُ دَمعِي و هو يَنْسَجِمُ
10. وما تواتُرُ شِعري غَيْرَ في خَلَجٍتُحيي لَواعِجَهُ الأهوالُ و الألَمُ
11. قد يَصبِرُ المَرءُ عن بَلْواهُ مُحتَسِباًو الصَّخرُ يَبكيهِ حُزْناً و هو يَبتَسِمُ
12. و رُبَّما غَرَّدَ القُمرِيُّ أُغنِيَةًو قَلبُهُ بِالأَسى و الشَّجْوِ يكتَدِمُ
13. و رُبَّما ظاهِرٌ للشِّعرِ مُتَّسِقٌقد كان باطِنُهُ كالنارِ يَضْطَرِمُ
14. مَنْ مِنْكُمُ آخِذٌ شَكوَى أبُثُّ بِهالِصَاحِبِ الأَمْرِ قَلْباً شَفَّهُ السَّقَمُ
15. و مُقلَةً قَدْ عَلا إِنسانَها رَمَدٌو مَدمَعاً قد جرى في ذابِلَيهِ دَمُ
16. و نَفثةً مِن لَهيبِ القَلبِ أطلَقَهاحالٌ تَساوى بِهِ الإيماءُ و الكَلِمُ
17. يا أيُّها الوِترُ فينا النّائِباتُ غَدَتشَفعاً على عِدَّةِ الأَيامِ تَقتَسِمُ
18. و ضاقَ مِنّا فَسِيحُ المَشرِقَينِ وكَمْمِنّا غَدا صارِمُ الطُّغيانِ يَنتَقِمُ
19. و الأَرْضُ قَدْ فَسَدَتْ حَقاً بِما كَسَبَتْأكُفُّ قَوْمٍ على العِصْيَانِ تَعتَزِمُ
20. بلى مَدَدْنا لَكَ الأَيدي فَمُدَّ يَداًفَمَنْ سِواكَ لَنا مَنْجاً و مُعْتَصَمُ
21. و فَرِّجِ الهَمَّ يا فَرّاجَ كُربَتِهابِهِمَّةٍ تُستَقى مِنْ نَبْعِها الهِمَمُ
22. و لتَمْلَإِ الأرْضَ عَدْلاً بَعْدَما مُلِئَتْظُلْماً و جَوْراً و شَتِّت شَمْلَ مَنْ ظَلَمُوا
23. يا مَنْ لِقَبْضَتِهِ الأَكْوانُ طائِعَةٌيُذْرِي و يُبْقِي وما قَدْ شَاءَ يَسْتَلِمُ
24. و مَنْ لَهُ الدَّهرُ عَبْدٌ و الزَّمانُ لَهُ قِنٌّو كُلُّ الوَرى في أَمْرِهِ خَدَمُ
25. مِنْ مَعْشَرٍ خَيْرُ خَلْقِ اللهِ جَدُّهُمُو خَيْرُ فاطِمَةٍ في الناسِ أمُّهُمُ
26. هُمْ مَعْشَرٌ مِنْ ضِياءِ اللهِ نورُهُمو خَلقُهُم قَبْلَ خَلْقِ اللهِ كُلِّهُمُ
27. فالمُرتَضى لا فَتى إلاهُ والِدُهُمو الفخرُ يَومَ ارتِقاءِ الفخر فخرُهمُ
28. و أمُّهُم فاطِمٌ لا شَكَّ فاطِمَةٌعَنِ الجَحِيمِ أُناساً حُبَّها لَزموا
29. و كلُّ شَيءٍ سِواهُم خاضِعٌ لَهُمُو كُلُّ هذا البَرى لَوْلاهُمُ عَدَمُ
30. هُمْ مَعْشَرٌ بالفِدى تَحْيَى حَياتُهُمو دونَ نَيْلِ المَعالِي مَوْتُهم شَمَمُ
31. هُمْ مَعْشَرٌ ضَيْفُهُمْ مَلْكٌ و ضَيْفُهُمفي يَوْمِ عِيدِ الوَغَى الوَحْشُ و الرُّخَمُ
32. مِن كلِّ مُتَّخِذٍ للحَربِ أُهبَتَهابالقلبِ مدَّرِعٌ بالبأسِ مُلتَثِمُ
33. يَجري على وَجهِهِ ماءُ الحياءِ كمايَجري على سَيفِهِ في الجَحفَلَينِ دَمُ
34. ما خالَطَ الضَّيمُ أجفاناً له أبداًكَريمُ نَفسٍ و مِن أخلاقِهِ الكَرَمُ
35. ترى نواديَّهُم بِالجُودِ باسِمةًكما مَواضِيهمُ في الحَرْبِ تَبْتَسِمُ
36. يا شِبلَ هاشِمَ للهَيْجاءِ بَأْسُكُمُو للقَنا و الصِّفاحِ البيضِ كَفُّكُمُ
37. قد أُشهِدَت عنكُم البطحاءُ مُعترَكاًو عن جَزيلِ الثَّنى تَحكيكُمُ الرُّجَمُ
38. أنتم مطاعِنُها أنتُم مطاعِمُهاأنتُم ركائزُها و الطَّودُ و القِممُ
39. أنتُم ضراغِمُها أنتُم بواسِلُهاأنتُم أصايِدُها بل سَيلُها العَرِمُ
40. قد ملَّ سَيفُكَ غَيظاً أنتَ كاظِمُهُكما بِقَلبِك صدرٌ ملَّ يَحتدِمُ
41. لم تبقِ أسيافُكُم قِدماً عَدُوَّكُمو لم يَدَع ذِكرُكم ذكراً لِغَيرِكُمُ
42. فَمَن لِدُهمِ الجِيادِ السّابِقاتِ إذاتَغِيبُ عَنْها و مَنْ للهَوجِ يَقتَحِمُ
43. و مَن لِحَدِّ الضُّبى تَبكِي قَوائِمَهاو مَن لِسُمرِ القَنى بالبُؤسِ تتَّسِمُ
44. أسرِجْ جواداً لِجامُ الفَتكِ صَولَتُهُلِتَجعَلَ الخَيلَ فَوقَ الخَيلِ ترتَكِمُ
45. و أنجِعِ السَّيفَ من أعناقِ باقِيةٍلآلِ حَرْبٍ فَقَدْ أَجْرَتْ دِماءَكُمُ
46. و اطْعَنْ بِحيثُ اِلْتَقى مِنْكُم بوادِرَهاو أنهِضِ البَأْسَ حَيْثُ القَوْمُ قَدْ جَثَمُ
47. و لتُلبِسِ الدّينَ ثَوْباً سِردُهُ عَلَقٌو كَفُّهُ البَطشُ و الأَشفَارُ فيهِ فَمُ
48. لا بأسَ قَتلُ الرِّجالِ الصّيدِ في وَغَلٍفاللَّيثُ شيمَتُهُ الإقدامُ و الشَمَمُ
49. فما التَّصَبُّرُ هذا يا ابْنَ حَيْدَرَةٍو القَوْمُ ما صَبَرُوا كَلا ولا حَلَمُوا
50. و ما اعتِذارُكَ يا عِرنينَ هاشِمِهاإذا سَمِعتَ بِأَرْضِ الطَّفِ ما هَشَمُوا
51. يومٌ بِهِ قَدْ بَكى وَجْهُ السَّماءِ دَماًو أَنْجَبَ الدَّهْرُ خَطْباً لَيْسَ يَنْصَرِمُ
52. قُمْ في ثَرى كَربلا و انشُدْ مَآثِرَهاعَنْ بُلْغَةٍ كَلَّ في تَبلِيغِها الكَلِمُ
53. و لَوحَةً من مِدادِ الدمِّ يَرسِمُهاسَيفٌ على حَدِّهِ الأَعْناقُ تَرتَسِمُ
54. ترى لُيوثاً غَداتَ المَوْتِ آنسَهُمحَتْفٌ فَمِنْ دونِهِ الأجسَادُ تَنْحَطِمُ
55. نَيْفٌ و كُلَّ الهُدى قد كان فِعلُهمففردُهُم أمَّةٌ و جَمعُهُم أُمَمُ
56. مشَوا إلى مَضجَعٍ رَغدٍ بِهِ اضطَجَعواو خَلَّفوا مَدمَعَ الأيامِ يَلْتَطِمُ
57. باتوا بِظِلِّ القَنى عطشى موارِدُهمفيه دِماءُهُم رياً لما قَسَموا
58. فيَشهَدُ المَوتُ فيهِم حينما قُتِلواأن لم تَمُتْ فيهِمُ الأخلاقُ والذِّمَمُ
59. فانظُر إلى قَمَرٍ عِندَ الفُراتِ قَضىو كم بَكَت بَعدَهُ الأسحارُ و الظُّلَمُ
60. تُبرى يَداهُ بِحَدِّ المُرهَفاتِ و كمقد باتَ في راحَتيها البأسُ و الكَرَمُ
61. و انظُر إلى الرَّأسِ رأسِ الدينِ مُرتَفِعاًإذ حقَ أن يَرتَفِع في كَفِّكَ العَلَمُ
62. و انظُر إلى جَسَدٍ أكفانُهُ نُسِجَتمن حافِرِ الخَيلِ عدواً فهي تلتَحِمُ
63. و انظر إلى خِدر مَن مِن خِدرِها سُلِبَتلِجَدِّها شَتَموا لِرُكنِها هَدَموا
64. ألَم ترى مَتنَها فالزَّجرُ آلَمَهاحتى إذا ما نبا في مَتنِها الوَرَمُ
65. أذاكَ صَبرٌ و ملَّ الصَّبرَ صابِرُهُو القَومُ قِدماً على الزَّهراءِ قد هَجَموا
66. يا صاحِبَ الأمرِ هذا شَجوُ شاجِرةٍفي القَلبِ تنثُرُ جمراً و هو يَنتَظِمُ
67. نظمٌ هَتَكتُ به سِترَ البَيانِ علىيَومٍ به تُهتَكُ الأستارُ و الحُرَمُ
68. نظمٌ بِروحِ الدُّجى قَهراً أكابِدُهُفلم يجدني سوى في نجمه الكَلِمُ
69. فاقبل سَجِيَّةَ مَفؤودِ الفُؤادِ ففيسِواك لم تَنطقِ الآياتُ و الحِكَمُ
70. صلى الإله عَليكُم كلَّما سَجَعَتورقاءُ أو خطَّ في أفضالِكُم قَلَمُ
محمد عبد رضا الحرزي
    التعليقات (0)
لا يوجد تعليقات 



شعراء أهل البيت عليهم السلام © 2009 - 2018م  ،  برمجة وتصميم : المصمم الذهبي لتقنية المعلومات
شعراء أهل البيت عليهم السلام