أهلا وسهلا بك عزيزي الزائر

اسم المستخدم
كلمـــة المرور
    تذكرني!
تسجيل عضوية  نسيت كلمة المرور؟
كيف لا احرم دأباً ناحراً هدي السرور .. و أنا في مشعر الحزن على رزء الحسين  ( الشيخ حسن الدمستاني البحراني )
 
 

  الموسوعة الشعرية

 
 تابعنا على     Follow US on
       
شعراء أهل البيت عليهم السلام - دعوت حمى الأحباب - ذكرى فاجعة البقيع
الرئيسية الموسوعة الشعرية القرن الخامس عشر الهجري شعراء الكويت محمد عبدالرضا الحرزي
عرض القصيدة
    احصائيات عامة
 عدد الأبيات
 34
 نوع القصيدة
 فصحى
تاريخ الإضافة
 06/01/2011
المقيمون
عرض
 الزيارات  
 2768
مشاركة من  
أبو كوثر
وقت الإضافة
 10:09 صباحاً
  التقييم بالصور
  التقييم :40% من قبل :    شخص
 التعليقات
 0
مرات الإرسال
 0
عدد المقيمين
 1
  معدل التقييم
 40%
    خيارات إضافية
تقييم القصيدة
 تشغيل الموسيقى خلال قراءة القصيدة
 أخبر صديق
حزينة
الرجاء اختيار الموسيقى المناسبة من الجانب.
هادئة
ثورية
اسمك الكريم
بريدك الخاص
بريد صديقك
إختر التقييم أعلاه
    الملفات الصوتية والمرئية (0)
لا يوجد ملفات صوتية أو مرئية لهذه القصيدة!
    عرض القصيدة
دعوت حمى الأحباب - ذكرى فاجعة البقيع
دَعَوتُ حِمى الأَحْبابِ يا مَوْطِنَ الإلْفِ=و يا غُرَّةَ الأمجادِ شامِخَةَ الأنفِ
دعوت حِمى الأحباب ذكرى فاجعة البقيع
1. دَعَوتُ حِمى الأَحْبابِ يا مَوْطِنَ الإلْفِو يا غُرَّةَ الأمجادِ شامِخَةَ الأنفِ
2. و يا مَشرِقَ الأقمارِ ما انفكَّ زاهِراًبِلَيلَتِكَ الأقدارُ باسِمَةُ الطَّرف
3. قَضَيْنا رَبيعَ العُمرِ فيكَ و إنَّما الحياةُبِبَعضِ العُمرِ جُزءٌ مِنَ الحَتفِ
4. و كنا كسِمطِ اللَّيلِ نَطوي حَديثَناقَرائنَ أشواقِ الجَميلِ مِنَ العَطفِ
5. إلى أنْ أدارَ الدَّهرُ كَفَّ صُروفِهِو لَيْتَ يَدَ الأيامِ مَجذوذةَ الكفِّ
6. فأضحى شَتاتاً جمعُنا و تألَّبتعلينا غِلاظُ الدَّهرِ مَشحوذَةَ الصَّرْفِ
7. فصِرْتُ أُسَلي النَّفسَ في ذِكرِ ما مضىو أُطفي لَهيبَ الشَّوقِ في لُجَّةِ النَّزفِ
8. و أرثي تُراثَ العاشِقينَ كما غَدَتمَراثي بَني الزَّهراءِ في واجِبِ العُرفِ
9. بَكيتُ قُبوراً في البَقيعِ لعُصبَةٍبهم تَمَّ دينُ اللهِ في مُحكَمِ الصُّحفِ
10. و هَدَّ جِلادي دارِسُ الرَّبعِ مِنهُمُتَمُرُّ به الأحزانُ من بعدِ ما عُفّي
11. قُبورٌ جَبينُ الشَّمسِ دونَ تُرابِها وخَيْطُ جميلِ الصُّبحِ في رَملِها يَسفي
12. لَكَ اللهُ يا حُكمَ الزَّمانِ لحادِثٍتَعَرّاكَ في شوال عن خِطَّةِ الخَسفِ
13. لِفَتوى يهودِ الدينِ لما تَحالَفوا علىفِعلَةِ الشَّيطانِ في ذلِكَ الحِلفِ
14. فَراموا قِباباً في البَقيعِ فهدَّمواو حادوا بذاك الفِعلِ عن دانِي القطفِ
15. و ظنوا بأن يُمحى بذلك ذِكرُ منغدت عن لِسانِ المدحِ أفعالُهُم تَكفي
16. ألا قُلْ لِمَن أفتى بِهَدمِ قُبورِهمتَوَطَّنت عن فَتواكَ مُنهارَةَ الجُرفِ
17. فقد جِئتَ إدَّ الفِعلِ عن شَرِّ قَبضَةٍتَجيءُ بيَومِ الفصلِ مَشلولةَ الكَتفِ
18. فدع عنك ضُرَّ القَوْمِ إنَّ قبورَهملها في ذراري العرشِ عالِيَةُ السَّقفِ
19. لهم في رِياض القُدسِ خيرُ مَنازِلٍلدى أكؤسِ الوِلدانِ مَعسولةَ الرَّشفِ
20. و حاذِر لهم في الدَّهرِ كَرَّةَ قائمٍلأخذِ تِراتِ الآلِ إذ جاءَ يَستَشفي
21. غدات يُعيدُ الحقَّ في كفِّ أهلِهِكما منه كانت قبلُ مُصفَرَّةَ الكفِّ
22. هنالك يومُ الفتحِ ما شِئتَ فادَّرِعو يُعرَفُ بَأسُ الطَّودِ في شِدَّةِ العصفِ
23. ألا إنَّهُم رَغمَ الأُنوفِ على المَدىسلاطين خَلقِ اللهِ في باذِخِ الوصفِ
24. و هُم نِقمَةُ الجبارِ ذو البطشِ و العُلاوهم رَحمةُ الرَّحمنِ ذو البرِّ و العطفِ
25. هم الغَوثُ و الرُكنُ المَنيعُ جِوارُهموهم رايةُ الآجالِ في أُهبةِ الزَّحفِ
26. أحِبايَ خيرُ الناسِ بل سادةُ الوَرىمَلاذي لدى الإعسارِ بل إنَّهُم كَهفي
27. خُذوها بَني الزهراءِ عن نفسِ رامِقٍتجود بها الأنفاسُ مرموقَةَ الحرفِ
28. تَؤُمُّ دِيارَ الخيرِ خيرُ نَجائِبٍ إلىدارِ من أهواه في عَرصَةِ الطَّفِ
29. لدارٍ تُفدّى بالنَّفيس بأنفُسٍ لهامن شَقيقِ الشَّوقِ دائمةَ الإلفِ
30. فهاك حسينَ الشَّوقِ صَفوَ قَصيدةٍإليك دوامَ العُمرِ أشواقها تُصفي
31. إليك من القِنِّ الفَقيرِ هديَّةً تَقبَّلأبا السَّجاد من ليس بالجِلفِ
32. ولستُ بمَدّاحٍ صَنيعَ سِواكموكُلُّ صَنيعِ الدَّهرِ عن فَضلِكُم يقفِ
33. وسيان كلبُ الصَّيدِ و الليثُ إن أتىعليهم نوالُ السُّحبِ فالكلُّ يستحفِ
34. عليكم سلامُ اللهِ ما دام ذِكرُكُموما دام ذِكرُ اللهِ في سورةِ الصَّفِ
محمد عبد الرضا الحرزي
    التعليقات (0)
لا يوجد تعليقات 



شعراء أهل البيت عليهم السلام © 2009 - 2018م  ،  برمجة وتصميم : المصمم الذهبي لتقنية المعلومات
شعراء أهل البيت عليهم السلام