أهلا وسهلا بك عزيزي الزائر

اسم المستخدم
كلمـــة المرور
    تذكرني!
تسجيل عضوية  نسيت كلمة المرور؟
كيف يدنُو إلى حَشَاي الدَّاءُ .. وبقلبي الصديقة الزهراءُ!  ( الشيخ أحمد الوائلي )
 
 

  الموسوعة الشعرية

 
 تابعنا على     Follow US on
       
شعراء أهل البيت عليهم السلام - المرء بالسيف يوم الذل ينتصر
الرئيسية الموسوعة الشعرية القرن الخامس عشر الهجري شعراء الكويت محمد عبدالرضا الحرزي
عرض القصيدة
    احصائيات عامة
 عدد الأبيات
 56
 نوع القصيدة
 فصحى
تاريخ الإضافة
 06/01/2011
المقيمون
عرض
 الزيارات  
 9315
مشاركة من  
أبو كوثر
وقت الإضافة
 9:47 صباحاً
  التقييم بالصور
  التقييم :80% من قبل :    شخص
 التعليقات
 0
مرات الإرسال
 0
عدد المقيمين
 1
  معدل التقييم
 80%
    خيارات إضافية
تقييم القصيدة
 تشغيل الموسيقى خلال قراءة القصيدة
 أخبر صديق
حزينة
الرجاء اختيار الموسيقى المناسبة من الجانب.
هادئة
ثورية
اسمك الكريم
بريدك الخاص
بريد صديقك
إختر التقييم أعلاه
    الملفات الصوتية والمرئية (0)
لا يوجد ملفات صوتية أو مرئية لهذه القصيدة!
    عرض القصيدة
المرء بالسيف يوم الذل ينتصر
المَرءُ بالسَّيفِ يَومَ الذُلِّ يَنتَصِرُ=و راغِبُ المَجدِ ثَوبَ النَّقعِ يَأْتَزِرُ
المرء بالسيف يوم الذل ينتصر
1. المَرءُ بالسَّيفِ يَومَ الذُلِّ يَنتَصِرُو راغِبُ المَجدِ ثَوبَ النَّقعِ يَأْتَزِرُ
2. و لا تُنالُ العُلا إلا بِمُرهَفةٍعن شَفرَتَيها قَوامُ الضَّيمِ يَنكَسِرُ
3. فَأْخُذ أبا صالِحٍ عَنْ قَلْبِ مُستَعِرٍقَولاً تَكادُ لَهُ الأَسماعُ تَسْتَعِرُ
4. هذا المُحَرَّمُ قد وافاكَ مُنْتَدِباًيدعو فمالَكَ يا مَوْلايَ تَعتَذِرُ
5. يَدْعوكَ يا ثاَرَهُ فانْهَضْ بِرايَتِهِإذ لم يَجِدْ غَيرَكُم لِلثَّأرِ مُنتَصِرُ
6. هذا الحُسَينُ و قد جَدَّ المَسيرُ بهِبِمَركَبٍ يَعتَليهِ الصَّوْنُ و الخَفَرُ
7. تُحيطُهُ مِن ذُرى الآسادِ كَوْكَبةٌمِنْ بَأْسِها غُرَّةُ الجَوزاءِ تَنكَدِرُ
8. مُعَلِّمونَ الوَغى أسيافُهُم بَرَقَتْساروا و أَضحَت مناياهُم لها صِوَرُ
9. حتى إذا أطنَبوا في كربلا عَلِمَتْأعداؤُهم أنَّهُم بالمَوتِ قد حَضَروا
10. هناك سَعَّرَتِ الهَيجاءُ بادِرةًفسَعَّرَ القَومُ في المَيدانِ ما بَدَروا
11. أُسدٌ أغاروا بِأسيافِ الرَّدى فَلَهُمأُنسٌ لِرَنَّتِها عن غَيرِها وَقِرُ
12. كلٌّ ترى حاسِراً بالمَوتِ مُدَّرِعاًمِن دونِ مَقدَمِهِ البَيداءُ تَنفَطِرُ
13. هناك يَومٌ يُريحُ المَوتُ صاحِبَهُإذ لا تَقيهِ سِوى الأكفانُ و الحُفَرُ
14. حتى إذا أَوفَوِا العَلْياءَ ما رَغِبَتْمِنْهُم ترى أنجُماً في الرَّملِ تَعتَفِرُ
15. كلا إذا وَقَعَتْ في الطَّفِّ واقِعَةٌفالأرضُ راجِفةٌ و الطَّودُ مُنتَثِرُ
16. هناك أجهَضَتِ البَوْغاءُ ما حَمَلَتْعَن صَيحَةٍ بُرِّزَتْ مِن أجلِها سَقَرُ
17. عباسُ هذا إذا ما كَرَّ مُغتَضِباًيَحيضُ عَن وَجَلٍ من صَوتِهِ الذَّكَرُ
18. يَسطوا على أدْهَمٍ كالطَّودِ حافِرُهُذو مِرَّةٍ في يَدَيهِ يَربِضُ القَدَرُ
19. لم يَقتَحِم غازِياً إلا تَقَدَّمَهُ جَيْشٌمِنَ الرُّعبِ في الأحشاءِ يَنتَشِرُ
20. لَيثُ العَرينِ الَّذي أطرافُهُ غُسِلَتْبالدَّمِ إذْ حارِساهُ الرُّعبُ و الخَطَرُ
21. يَكِرُّ عَن مَبسَمٍ كاللَّيثِ مُبتَسِمٍعَن لَفظِ مُقْلَتِهِ الأقرانُ تَنقَهِرُ
22. يَهوي عَلَيهِم بِصِلٍّ كالظَّلامِ لهحَدٌّ مِنَ الفَجرِ في الهاماتِ يَنْزَجِرُ
23. لَهُ ذُبالٌ فُؤادُ المَوتِ غارِبُهُعلى نَجائِدِهِ الآجالُ تَنْتَظِرُ
24. و طاعِنٌ تُتَّقى بالمَوْتِ طَعْنَتُهُو غامِرٌ في الوَغى في اللهِ مُنغَمِرُ
25. لِسانُ صارِمِهِ آيَ العَذابِ تَلاوَعظاً لِمَن كانَ في البَأساءِ يَدَّكِرُ
26. و كَيفَ لا يَطْحَنُ الفُرسانَ صارِمُهُو زينبٌ خَرَجَتْ بالثَّوبِ تَعتَثِرُ
27. تَدعوهُ يا كافِلي رَوِّ السِّقاءَ لنافإنَّ أطفالَكُم لِلْمَوتِ تَحْتَضِرُ
28. فقالَ يا زينبٌ تَشكونَ مِن ظَمَأٍو طَوعُ سَيفي عُيونُ الماءِ تَنفَجِرُ
29. و اللهِ لو سّدَّ ذو القَرنَينِ شاطِئَهاو الوَحْشُ مِنْ بَعدِهِ و الجِنُّ و البَشَرُ
30. و ساقَ عِزريلُ ظَعْنَ المَوتِ يَتْبَعُهُجَيشٌ لِشَدّادَ دون الماءِ قد أُمِروا
31. لَأحمِلَنَّ عَلَيهِم غَيْرَ مُكتَرِثٍو أقرَعَنَّ بِهم حتى و إنْ كَثُروا
32. و أُنزِلُ البأسَ فيهم بَأْسَ مُقتَدِرٍحتى يَظُنَّ المَلا بأنَّهُم حُشِروا
33. و أُشبِعَنَّ القنا طَعْناً بِوارِدِهِمو أسقِيَنَّ الظُّبا فَتكاً إذا صَدَروا
34. و أُسمِعَنَّ صَليلَ السَّيفِ واقِرَهُمحتى إذا صارَ مَن في الشّامِ يَحتَضِرُ
35. يا زَينبٌ إنَّني شِبلُ الذي ذُعِرَتمِنْ حَدِّ صارِمِهِ الأَيامُ و العُصُرُ
36. لأجلِبَنَّ فُراتَ الماءِ عِندَكُمأو أجعَلَنَّ فُراتَ الدَّمِّ يَنهَمِرُ
37. هذا أبا صالِحٍ عَن عَمِّكُم خَبَرٌإذْ أنتَ تَعلمُ حقاً ما هُوَ الخَبَرُ
38. فَلَستُ أرثيهِ في حُزنِ القَصيدِ و هَلْيُرثى بحالِ الَّذي أفعالُهُ الدُّرَرُ
39. فالقَتلُ عادَتُكُم و الله أكرَمَكُمشهادةً في سنا الأمجادِ تَزْدَهِرُ
40. لكِنَّهُ سَيِّدي هل أنَّ عادَتَكُمتُسبى نِساؤُكُم بالكَفِّ تَسْتَتِرُ
41. يَسوقُ ناقَتها العَجفاءَ ضارِبُهاو ذاكَ شاتِمُها مِن حالِها سَخِروا
42. أهَل رَضيتُم لها شمرٌ يُعَنِّفُهاو هل قَبِلْتُم بِسَوطِ الزَّجرِ تَنْزَجِرُ
43. لم أنسَ لا زينباً و هيَ الوَقورُ مَشَتبينَ العِدا و العِدا لِشَخْصِها نَظَروا
44. تَدعو لُيوثَ الوغى و هم بِمَصرَعِهمهذا على وجهِهِ و ذاك مُعتَفِرُ
45. و ذاك مِن دونِ رأسٍ غُسْلُهُ دَمُهُو ذاك مِن دونِ كَفٍّ رأسَهُ فَطَروا
46. يا صاحِبَ الأمرِ عُذراً فالحَدِثُ جَوىًو لا تَلُمني إذا ما مَنطِقي وَعِرُ
47. مُصابُكُم قَد بَكَت كُلُّ العُيونِ لهو كلُّ قَلبٍ له بالهَمٍّ يَعتَصِرُ
48. فَحَقَّ أن نَرْتَدي سودَ الثِّيابِ لهو حَقَّ أن يَرتَوي مِن دَمعِنا الحَجَرُ
49. إلى متى الصَّبرُ يا مَولايَ في عَجَلٍأقدِم فقد مَسَّنا في بُعدِكَ الضَّررُ
50. إلى متى الصَّبرُ و الإسلامُ مُغتَصَبٌو صارَ يَحكُمُهُ الكَذّابُ و الأَشِرُ
51. مَوْلايَ أعلَمُ أنَّ الذَّنبَ ساتِرُناعَنكُم فَجِئنا بِكُم للهِ نَعتَذِرُ
52. فاغفر لنا يا رجانا ذَنبَنا فَبِكُمالفَضلُ و الجودُ و الإحسانُ يَنحَصِرُ
53. بِحَقِّ مَن أسقَطوا في البابِ مُحسِنهابِحَقِّ مَن ضِلعَها ظُلماً لها كَسَروا
54. عُذراً أبا صالِحٍ أسرَفتُ مجتهِداًمَقولةً يَحتويها السَّمعُ و البَصرُ
55. و لَعنَةُ اللهِ دَوماً في الزَّمانِ علىمَن أجحدوا حقَّ آلِ البَيْتِ أو نَكروا
56. صلى الإله عَلَيكُم سيدي أبداًما لاح نَجمُ السُّهى أو أشرقَ القَمَرُ
محمد عبد الرضا الحرزي
    التعليقات (0)
لا يوجد تعليقات 



شعراء أهل البيت عليهم السلام © 2009 - 2018م  ،  برمجة وتصميم : المصمم الذهبي لتقنية المعلومات
شعراء أهل البيت عليهم السلام